ابداء من جديد--Show again--Remontrer

علمتني الحياة … ان لكل بداية نهاية … و بعد كل نهاية هناك بداية جديدة. لا يفصل بينهما الا لحظة . و بتلك اللحظة لا بد لنا من الانهيار الى حطام فالعدم … الى لا شيء. ...
 
الرئيسية  البوابة  اليومية  بحـث  التسجيل  دخول    دليل اخبار المدونات  اتصل بنا  اكواد رموز  كن داعيا للخير  مدونة العلوم  استماع لاذاعة  دورس في الانجليزية  دليل المواقع الاسلامية  استمع الى الدعاء  تفسير القراءن  تصميم ازرار  
Loading...

﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾

السلام عليكم ورحمة الله
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى
للمنتدى،كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة
المواضيع فتفضل بزيارة
القسم الذي ترغب أدناه.


English

Translating...




شاطر | 
 

 مطلقات أصبحن سيدات أعمال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





مُساهمةموضوع: مطلقات أصبحن سيدات أعمال   الجمعة 11 يناير - 20:09

السلام عليكم ورحمة الله

أغلبهن ذوات شخصيات قوية، ومهما كانت أسباب الطلاق فإنهن يسعين بعده إلى بناء كيانهن الخاص في عالم المال والأعمال. .

رفضت سيدات من دبي، إظهار أسمائهن الحقيقية كاملة والمجاهرة بطلاقهن، أثناء عرض قصصهن لتأكيدهن أنه ماض وانتهى، وأنهن ما عدن يحملن هذا اللقب الذي لا يمكن أن يقف أمام طموحاتهن.

شيخة، 50 سنة، سيدة أعمال وصاحبة شركة، بدأت ببناء حياتها بعد طلاقها عندما كانت لا تتجاوز العشرين من العمر، إذ قالت: «لم يكن الأمر سهلاً منذ 30 سنة، لكن إخواني ساعدوني على الثبات أمام الموقف، وما هوّن الأمر أنني لم أنجب أولاداً، ثم قرر والدي إلحاقي بالجامعة إلى جانب أخي في بلد أجنبي لأتم دراستي، وهناك كانت البداية، وكانت البوابة لمستقبل رأيته أمام عيني، وساعدني على بنائه النهضة الحضارية لدولة الإمارات، ودعم كبار رجالات الدولة في تعليم المرأة وإشراكها في كل المجالات، وبعد هذه السنوات... نسيت الأمر تماماً، كما أنني لم أرغب بالزواج مرة أخرى، لا لشيء سوى أنني وجدت نفسي في عملي، وعوضني الله بأبناء إخواني الذين أرى فيهم أبنائي الذين لم يولدوا من صلبي».

لم أرض بالحال

مروى تذكرت قصتها وهي تضحك، مستغربة تصرفها الجريء في تلك الأيام، حيث قالت: «كأنه طيف أو حلم، فقد زوجني أهلي عندما كنت في الـ 14 من عمري بابن عمي الذي لم أنسجم معه أبداً، وأنجبت منه ثلاث بنات، ثم طلبت منه الطلاق ولم أكن أتجاوز الـ 19 من عمري، لم يكن الأمر سهلاً على أهلي، حين قررت السفر إلى عمي في ألمانيا، وتركت بناتي الثلاث في حضانة أمي، وهناك التقيت رجل أعمال من جنسية عربية وتزوجنا، وأخذت الجنسية الألمانية، علمت فيما بعد أن زوجي الأول قد مات، فطلبت من أهلي أن يلحقوا بناتي بي، وبصعوبة وبعد دفع مبلغ كبير لعمهم تمكنت من أخذهم، وبعد أن نلن شهاداتهن، عدت إلى وطني وقد تبلورت في ذهني فكرة افتتاح شركة في أبو ظبي، وكان لي ذلك، الأمر أشبه بمغامرة خضتها وأنا سعيدة بها لأنني لو بقيت على عصمة زوجي الأول أو حتى رضيت بحالي بعد وفاته، لما وصلت إلى ما أنا عليه الآن.

أفكر بالزواج الثاني

سمية التي تتجاوز الآن الـ 29 من العمر، تطلقت من زوجها في الـ 21 عندما عادت بذاكرتها إلى الوراء قالت: «ربما كان الطلاق مأساوياً في ذلك الوقت، لأن عاداتنا القبلية لا ترحم المرأة المطلقة، لكنني أردت إثبات نفسي بكل ما أملك، وبما أنني أمتلك هواية التصميم، بدأت بمشغل صغير من البيت، وبدأ الناس بالتعرف على تصميماتي، ثم دخلت السوق من خلال المعارض، وتعرفت أكثر على العملاء، ولا أخفيكم أن رجالاً يطرقون باب أهلي لخطبتي، وبعد أن حققت ما أريد أفكر الآن ملياً باختيار زوج متفهم لشخصيتي وعملي، لكن أكثر ما يحز في نفسي هي صفة مطلقة التي تكتب على جواز السفر وأطالب مع كثير من المطلقات بإلغائها فهي ليست وصمة عار».

الحياة تستمر

أرجعت الاختصاصية الاجتماعية والنفسية عائشة جمعة الفلاسي الطلاق لعدم تمسك الزوج بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وسوء خلقه، أو إلى وجود فوارق كبيرة في السن بين الزوجين، أو تفاوت بينهما من حيث التعليم والثقافة والنظرة إلى الحياة، فضلا عن الفوارق الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة، أما أسباب الطلاق بعد الزواج فأرجعتها للسكن المشترك مع الأهل، خاصة مع أهل الزوج، وهذه النتيجة أكدها استبيان أجري حول العوامل المؤدية إلى زعزعة استقرار الأسرة. أو إلى سوء معاملة الزوجة واهمالها واهانتها، وعدم تحمل الزوج لمسؤولياته الزوجية، وقضاء معظم وقته مع أصدقائه بعيداً عن الأسرة وهذه الأسباب تؤدي إلى الطلاق في حال عدم مراجعة الأزواج لأنفسهم وطريقة تعاملهم مع زوجاتهم.. تعدد الزوجات والذي قد يحصل قبل الزواج الجديد أو بعده، فإذا قبلت امرأة الزواج من رجل متزوج فعليها أن تتحمل تبعية قرارها». لكنها تابعت: «الحياة يجب أن تستمر» وأنصح كل مطلقة أن تكمل دراستها، وتبدأ حياتها من جديد، كما أن الإماراتيات المطلقات مرغوبات للزواج، فليس شرطاً أن يكون العيب منها، وصحيح أن النجاح هو أساس الحياة، الذي يصلن إليه كتحد لإثبات وجودهن، ولكن حسب الحالات التي تأتيني، ان الواحدة منهن عندما تأوي إلى فراشها قد تبكي، فأنصحها ألا تشغل نفسها كثيراً في دوامة العمل وتنسى نفسها، وأن تكون وسطية في حياتها
%80 من المطلقات بالإمارات لسن مطلقات!

أكد الشيخ الدكتور أحمد الكبيسي أن %80 من المطلقات في الإمارات لسن بمطلقات لأن واقعة طلاقهن إما أن تكون وقعت في حالة من الانفعال، أو ألقيت الطلقات الثلاث مرة واحدة دون فترة زمنية بين كل طلقة. وقال في ندوة نظمتها إدارة رعاية حقوق الإنسان بدبي إن المرأة التي تطلق “ثلاثاً”، ولم يحسم أمرها في المحاكم فإن ذلك يعد طلقة واحدة، موضحاً أن هذا القانون سيطبق في كل إمارات الدولة، ويعد من أفضل قوانين الأحوال الشخصية بين الدول الإسلامية.

الرأي القانوني: الطلاق رحمة

المحامية هنادي علاوي وصفت الطلاق فيما مضى في مجتمعنا العربي بالكارثة، لكنه الآن أمر عادي، وتابعت: «نتائج استطلاع في الإمارات أكدت أن النسبة الأكبر من حالات الطلاق (%53) منها تقع خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الزواج.

وتبين أن %17 من المطلقات كانت مدة حياتهن الزوجية أقل من السنة، وأن %36 من العينة كانت 4-1 سنوات. و%27 من العينة كانت من 5 - 9 سنوات. كما تم طلاق حوالي %9 من العينة بعد مرور 20 عاماً وأكثر على زواجهن. وهذه النتائج تؤكد خطورة السنوات الخمس الأولى من عمر الزواج، كما كشف الاستطلاع ان المدة الأقصر كانت للمطلقات الأقل سناً «أقل من 20 سنة» وما بين «29-20 سنة». وربما يعود هذا إلى عدم النضج الكافي للمرأة التي تتزوج وهي صغيرة السن، أو لسوء الاختيار وعدم التقارب العمري بين المتزوجين.

تتابع المحامية هنادي: «أتمنى أن لا تنتقد القارئات نصيحتي لكل امرأة غير مستقرة فقدت الأمل بالحياة مع زوجها بأن تطلب الطلاق، فهذا أرحم لها ويبقي صورتها نظيفة أمام أطفالها، كما يحميهم من الأمراض النفسية التي قد يتعرضون لها عندما يرون خلافات والديهم، لأن المشاكل التي تمر علينا في المحاكم أكثر من غريبة، وقد رأيت الكثير من النساء الصغيرات كيف نجحن في حياتهن بعد الطلاق وانتهاء الضغوطات، فلكل منهن عملها ومشروعها، وإن لم يوجدا تبدأ دراستها من جديد، وهن يدخلن المجتمع من جديد بتحدّ، وقد سمعت إحداهن تقول: «لماذا أغطي طلاقي بفشلي، لماذا لا يكون نجاحاً»؟ وليس هناك واحدة منهن تتكل على صندوق الأرامل والمطلقات، وفي أضيق الظروف تبدأ عملاً من المنزل، ولو حتى صنع الحلويات، لتغطي بها مصروفها ومصروف أولادها إن وجدوا».

تنصح الاختصاصية عائشة الفلاسي المرأة لتجنب الطلاق بـ: 1

اهتمي ببيتك وزوجك، كما أن المبالغة بالاهتمام بزينتك غير مستحبة، وكثيراً ما تؤدي إلى الطلاق. 2

لا تعتبري الاعتماد على المربية في شؤون الأسرة من مظاهر الرقي والتمدن. 3

لا تفسحي المجال لتدخل الأهل والغرباء في خلافاتكما. 4

اسألي من هم أكبر منك في أمور تجهلينها. 5

راقبي قدرتك على الحمل، إذا كانت رغبة زوجك. 6

قد لا يرغب زوجك بذهابك إلى العمل فسوي الأمر معه بشكل منطقي. 7

خففي من توترك في البيت وجنبي نفسك الإهانات وجرح المشاعر التي تؤدي إلى تأزم الأمور. 8

لا تحلمي بحياة رومانتيكية مفعمة بالحب وخالية من المسؤوليات. 9

لا تقارني زوجك بزوج صديقتك التي يمطرها بالهدايا فبذلك تجعلين حياتك جحيماً لا يطاق. 10

لا تكثري من الشكوى فتخرجي زوجك عن طوره ويذكر كلمة الطلاق. 11

لا ترددي كلمة الطلاق بشكل جدي أو غير جدي مما يؤدي فعلاً إلى وقوعها. 12

لا تراقبي حركات وسكنات زوجك فتفقدين الثقة بينكما.
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مطلقات أصبحن سيدات أعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابداء من جديد--Show again--Remontrer :: منتديات حواء :: حواء والمجتمع :: سيدات ناجحات-
انتقل الى: