ابداء من جديد--Show again--Remontrer

علمتني الحياة … ان لكل بداية نهاية … و بعد كل نهاية هناك بداية جديدة. لا يفصل بينهما الا لحظة . و بتلك اللحظة لا بد لنا من الانهيار الى حطام فالعدم … الى لا شيء. ...
 
الرئيسية  البوابة  اليومية  بحـث  التسجيل  دخول    دليل اخبار المدونات  اتصل بنا  اكواد رموز  كن داعيا للخير  مدونة العلوم  استماع لاذاعة  دورس في الانجليزية  دليل المواقع الاسلامية  استمع الى الدعاء  تفسير القراءن  تصميم ازرار  
Loading...

﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾

السلام عليكم ورحمة الله
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى
للمنتدى،كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة
المواضيع فتفضل بزيارة
القسم الذي ترغب أدناه.


English

Translating...




شاطر | 
 

 موضوع خاص (علم الجنس: غشاء البكارة - الخرافات والمفاهي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حواء البستان

avatar

السمك الماعز
عدد المساهمات عدد المساهمات : 150
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: موضوع خاص (علم الجنس: غشاء البكارة - الخرافات والمفاهي)   الإثنين 15 أبريل - 2:16

في اللحظة الراهنة، أود الحديث عن تفاصيل في أولى مقرراتنا  "الأساسيات في علم التشريح الجنسي البشري و الفسيولوجيا"  - غشاء البكارة، وهو جزء من الأعضاء الجنسية الخارجية للإناث. إنه جزء صغير، وبسيط  والذي لا يتطلب حقيقة أي اهتمام خاص، ولكن الكثير من الناس لا يزال لديهم  مفاهيم خاطئة حول هذا الموضوع، وهذا يمكن أن يكون له عواقب سيئة جدا بالنسبة للنساء وأسرهن.

إذن ما هو بالضبط غشاء البكارة؟ يمكنك أن ترى صورة له هنا:



غشاء البكارة هو جلد رقيق- مثل غشاء الذي يمتد عبر فتحة المهبل ويغلقه جزئيا. لا تولد كل الإناث بغشاء بكارة ظاهر، ولكن الغالبية العظمى تمتلك واحدا. لدى بعض الفتيات والنساء، غشاء البكارة رقيق جدا ويتمزق بسهولة، ولدى أخريات، هو بالأحرى نسيج صلب. على أي حال، بنضوج الجسم، يتغير غشاء البكارة ولكنه يترك مساحة كافية أو مساحات لتدفق دم الحيض إلى الخارج.

يعرف العلماء أن ليس لغشاء البكارة أية وظيفة بيولوجية، وبالتالي لا يعيرون اهتماما كبيرا إليه. ومع ذلك، في الفولكلور الشعبي  كثيرا ما كان غشاء البكارة موضوعا ذا أهمية كبيرة، ودائما للأسباب الخاطئة – الجهل، والخرافات، والخداع المتعمد.

على سبيل المثال: بعض المجتمعات تصر على أنه يجب أن يكون غشاء البكارة "سليما"، أي أنه لا ينبغي أن يكون ممزقا أو مكسورا في وقت زفاف المرأة. فهم يعتقدون أن غشاء بكارة غير مكسور دليل على عذرية العروس أي دليل على أنها لم تمارس الجنس قط من قبل مع رجل. وهم يعتقدون أيضا أنه، عندما يمزق غشاء البكارة أخيرا أثناء ممارستها الجنسية الأولى مع زوجها المزفوف حديثا، سيكون هناك بعض الدم متروكا على ملاءة السرير. حيث يمكن بعد ذلك عرض هذه الملاءة بانتصار خارج النافذة كدليل للمجتمع على أن العروس كانت بالفعل عذراء. وبهذا، يحفظ شرفها وشرف الأسرتين المعنيتين. دون هذا النوع من الأدلة المادية، سيلحق العار بها وبوالديها، والزواج قد ينتهي في هذه النقطة بالذات.

بعض الجماعات لا تذهب إلى هذا الحد وتتخطى عرض الملاءة الدموية. بعد كل شيء، هذا النوع من الأشياء من السهل تزويره ببعض دم الحيوان. ومع ذلك، الآثار الفعلية للمرأة يمكن أن تكون هي نفسها: إذا كان العريس لا يجد ما يعتبره غشاء بكارة غير مكسورلدى عروسه، قد يتركها على الفور ويعيدها إلى والديها اللذين ستلحقهما الإهانة مثل ابنتهما.

ومن أجل تجنب مثل هذه الكارثة، قد تلجأ بعض الأسر، في وقت مبكر، إلى ترتيب ما يسمى اختبار العذرية ، حيث تنظر مسنات ثقات  من قبل العائلتين في فتحة مهبل العروس وتلمس بحذر غشاء البكارة، في محاولة لتشعر ما إذا كان لا يزال سليما أم لا. ثم تؤكد أو تنفي عذريتها. وفي حالات أخرى، يُطلب من الطبيب فحص العذرية هذا.

غير أنه، هناك العديد من الأشياء الخاطئة في كل نظام المعتقدات والعادات هذا. لذلك اسمحوا لي أن أشرح هنا بعض الأساسيات التشريحية. ومع ذلك، وأنا أفعل هذا، تذكروا أن هذه ملاحظات عامة، وأن البشر ليس كلهم سواء، وأنه توجد دائما استثناءات واختلافات فردية.
أولا، دعونا نلقي نظرة فاحصة على غشاء البكارة نفسه: كما قلت، إنه غشاء يغطي جزئيا مدخل المهبل، ولكن كم يغطي بالضبط، أمر يختلف من أنثى إلى أخرى.
وهنا بعض الأمثلة لما يبدو عليه غشاء بكارة غير ممزق:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



مختلف أشكال غشاء البكارة

يختلف غشاء البكارة من امرأة إلى أخرى.
.
قد يغلق تقريبا كليا فتحة المهبل، أو قد تكون لديه عدة فتحات صغيرة أو

حتى فتحة واحدة  واسعة فيه. في الحالة الأخيرة، قد يبدو ممزقا بينما هو في الواقع لا يزال سليما

في حالات نادرة، قد يكون حتى غائبة تماما.

كما ترون، هناك الكثير من الاختلافات الفردية. في بعض الحالات النادرة جدا - غير مبينة هنا - يغلق غشاء البكارة كليا حتى المهبل، وبالتالي ليس هناك فتحة لدم الحيض للخروج إلى الخارج. وهذا الشرط يتطلب عملية جراحية بسيطة لإنشاء الفتحة اللازمة. وإلا فإن الشابات ستتطور لديهن مشاكل صحية خطيرة للغاية. إلا أنه، عادة، كما رأينا من قبل، هناك ثقب واحد أو عدة ثقوب في غشاء البكارة، وهذه يمكن أن تكون صغيرة أو كبيرة. في بعض الحالات، ثقب واحد هو واسع بحيث يكون غشاء البكارة ليس أكثر من مجرد هامش، يسمح حتى بالإدخال العادي للكائنات المختلفة. في هذه الحالة، قد يبدو غشاء البكارة كما لو كان مكسورا بينما هو ليس كذلك.

حقيقة أخرى يجب أن تفهم جيدا: غشاء البكارة يتغير خلال فترة البلوغ. تحت تأثير هرمون الاستروجين، يصبح أقصر وأكثر مرونة. ويتخذ شكلا آخر، محولا إياه إلى حلقة أو نصف حلقة حول مدخل المهبل. فيبدو حينئذ عادة شيئا من هذا القبيل:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهكذا، لم يعد غشاء البكارة يغطي مدخل المهبل.بل قد يصبح ممكنا، في بعض الحالات، حتى إدخال القضيب في المهبل دون تمزيق غشاء البكارة. من ناحية أخرى، يمكن لغشاء البكارة أن ينكسر لأسباب مختلفة جدا – إدخال حفاضات العادة الشهرية على سبيل المثال، أو إدخال إصبع أثناء الاستمناء.بعض الناس يقولون: إن غشاء البكارة يمكن أيضا أن ينكسر من خلال ممارسة الرياضة البدنية الشاقة أو الدراجات وركوب الخيل، ولكن هذا لم يثبت أبدا وهو احتمال ليس صحيحا. والحقيقة هي، مع ذلك، يمكن أن يكون لدى النساء غشاء بكارة ممزق حتى دون ممارسة جنسية مهبلية. من ناحية أخرى، يمكن للنساء أيضا القيام بممارسة جنسية يدوية، عن طريق الفم والشرج لمدة أسابيع أو شهور، وحتى سنوات من دون كسر غشاء البكارة. يستخدم الفرنسيون لتسمية هؤلاء النساء، بسخرية بعض الشيء، نصف عذارى demi-vierges-
أنا لا أريد أن أخوض في مسألة "العذرية" المعقدة هنا - وهذا صندوق أسود آخر تماما ويمكنه الانتظار لمناسبة أخرى.

كما كنت قد ذكرت من قبل، يمكن لغشاء بكارة سليم أن يصبح مسألة هامة جدا بالنسبة لبعض النساء في بعض الحالات، وكما ذكرت أيضا، هذا لأن الناس المحيطين من حولهن هم ضحايا المعتقدات الخاطئة وحقيقة لايعرفون أو يفهمون الحقائق.

فما هي إذن الحقائق؟ على سبيل المثال: ماذا عن نزيف غشاء بكارة ممزق أثناء الممارسة الجنسية المهبلية الأولى؟

العديد من النساء لا يمر بتجربة نزيف الدم على الإطلاق. لنتذكر: بعد البلوغ عادة ما يكون غشاء البكارة ليس أكثر من حلقة مرنة حول مدخل المهبل، لذلك لا تمزيق هناك ببساطة. بدلا من ذلك، قد يبلى غشاء البكارة تدريجيا مع مرور الوقت بفعل الممارسات الجنسية المتكررة.
إذا كان غشاء البكارة يتمزق وينزف قليلا ، هناك  سببان محتملان:

1. بقيت التغيرات الهرمونية في البلوغ غير مكتملة، وبالتالي لم يصبح غشاء البكارة مرنا بما فيه الكفاية.

2. الشريك الرجل هو عديم الخبرة أو ذكر أخرق، أو ليس هناك إثارة جنسية كافية للمرأة وبالتالي تزييت المهبل غير كافي.

في كلتا الحالتين، ينبغي أن يكون هذا مشكلة مؤقتة.يمكن أن يصف الطبيب بعض الكريم الهرموني لجعل غشاء البكارة أكثر مرونة، وغشاء بكارة ممزق وينزف، يشفى بسرعة كبيرة، وعادة في غضون يوم أو اثنين.

يمكن للمرء هنا أن يواصل بالكثير من التفاصيل ، ولكن هذه ستكون مفيدة بشكل رئيسي لأطباء أمراض النساء والباحثين. الحقائق التي ينبغي أن يتذكرها الشخص العادي هي هذه:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 أغشية البكارة لها أشكال وأحجام مختلفة.ليس هناك شكل، فريد، معياري، صحيح أو "طبيعي" لغشاء بكارة.بل بعض النساء لا يملك حتى غشاء بكارة ظاهر على الإطلاق.
- غشاء البكارة لا ينزف أو ينكسر بالضرورة أثناء الممارسة الجنسية المهبلية الأولى.
-  ومع ذلك، قد ينكسر غشاء البكارة جدا للغاية لسبب غير جنسي.

وبعد قول كل هذا، ينبغي أن أكون واضحا حول ما أعتقد في موضوعين مرتبطين - "اختبارات العذرية" و "إصلاح غشاء البكارة". قد تكون هناك بعض الحالات النادرة للاغتصاب حيث قد يكشف الفحص الطبي للأعضاء الجنسية الخارجية للأنثى وللمهبل عن بعض الإصابات التي يمكن أن تدعم اتهام المرأة، وحالة غشاء البكارة يمكن أن يكون عنصرا في مثل هذه الحالة.إلا أنه، كاقتراح عام، "اختبار العذرية" لا جدوى منه.





وغني عن القول، فرض "اختبار العذرية" على امرأة غير راغبة ليس إلا اعتداءا جنسيا وانتهاكا جسيما لحقوق الإنسان. ولكن بعض النساء توافق على ذلك تحت الضغوط الاجتماعية الهائلة.

ولقد ذكرت في وقت سابق أنه في بعض المجتمعات يطلب من بعض النساء الثقات أن يتلمسن بأصابع ما إذا كان غشاء بكارة  العروس غير منكسر. في بعض الحالات، يطلب من الأطباء إجراء مثل هذا الاختبار.حقيقة يدرك الأطباء المؤهلون، بالطبع، أن كذا اختبار لا معنى له وسوف يرفضون. إنهم يعرفون: بعض الإناث بغشاء بكارة غير ممزق كانت لهن ممارسات جنسية مهبلية، والبعض الآخر مع غشاء بكارة مكسور لم تكن لهن تلك الممارسات.

هناك أيضا اعتقاد خاطئ مفاده ،أنه عن طريق إدراج إصبعين في المهبل وبالتالي اختبار تراخيه أو مرونته، سيحقق الدليل المطلوب: فمهبل مرن يثبت ممارسة جنسية سابقة، ومهبل غير مرن يثبت أنه لم تحدث أية ممارسة جنسية أبدا. ومع ذلك، هذه النتائج لا تثبت شيئا من هذا القبيل. الأطباء المهرة يعرفون أن هذه التجارب لا جدوى منها، أو، كما يقولون بأدب أكثر ، "غير حاسمة". هذه  وسيلة علمية للقول بأن اختبارات العذرية لا يمكن إثبات أي شيء في هذا الاتجاه أو ذاك.
وبعبارة أخرى:"اختبار العذرية" هو في الحقيقة "اختبار الغباء". إنه يختبر غباء أولئك الذين ينجزونه وأولئك الذين يؤمنون به. وبطبيعة الحال، نتيجة الاختبار هذا هو دائما إيجابي: هؤلاء الناس هم أغبياء حقا.

حالة العملية الجراحية "إصلاح غشاء البكارة" أو "ترميم غشاء البكارة" هي مختلفة بعض الشيء، ولكنها سيئة بالقدر نفسه.أولا قبل كل شيء، في كثير من الحالات ينصلح غشاء البكارة من تلقاء نفسه بعد بعض التمزيقات الطفيفة. ثانيا، بعض النساء، ليس لديهن  أصلا غشاء بكارة. لدى نساء أخريات، يبدو غشاء البكارة غير نمطي أو تم تمزيقه لسبب غير جنسي أو لسبب جنسي. قد يشعر هؤلاء النساء بالضغوط لطلب المساعدة الطبية لصنع ما يرين هن والآخرون أنه المظهر الجسدي لل"العذرية".

لهذا النوع من الخداع، فإنهن يخضعن لعملية غير مبررة طبيا، تجميلية بحتة  يدعونها الأطباء  "عملية رتق البكارة". “hymenoplasty”.
لا حاجة للذهاب إلى التفاصيل التقنية هنا. وهناك عدة طرق لتحقيق النتيجة المرجوة. اسمحوا لي فقط أن أقول أنه لا يمكن لغشاء البكارة أن يزرع من تلقاء نفسه مرة أخرى. بدلا من ذلك، تستخدم الأنسجة المحيطة بها لتضييق مدخل المهبل. وهكذا، بعض العمليات الجراحية المزيفة تنجز ما يشبه غشاء بكارة "غير منكسر"  الذي هو في ذهن الناس الجهلة عندما يتحدثون عن "العذرية".

الجراح الذكي يتأكد  أيضا في كثير من الأحيان أن بعض النزيف سوف يحدث عندما يتمزق. هذا الإجراء كله هو مثير للضحك وبشع، ولكن بعض الأطباء يجنون الكثير من المال بهذه الطريقة. في كل الحالات، فإن المرأة تدفع ثمنا ماليا وعاطفيا باهظا فقط لتتوافق مع الأحكام المسبقة والمفاهيم المغلوطة لعريسها وأسرته – وهذه ليست بداية جيدة للزواج.



في الأخير، نهاية مثل هذه الخرافات والمعتقدات الخاطئة يجب أن تأتي من التربية الجنسية العامة. فمن اللامسؤولية تعليم الشباب التاريخ، والجغرافيا، واللغات الأجنبية والمعادلات الرياضية مع إبقائهم جاهلين بعمل أجسامهم.

مؤلفه ارفين هايبيرل

ترجمة مصطفى شقيب
منقول









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير الحربي



الجوزاء الحصان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 12
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خاص (علم الجنس: غشاء البكارة - الخرافات والمفاهي)   الإثنين 15 أبريل - 11:28

موضوع مهم لابد للوقوف عنده لبرهه من الزمن ان مجتمعنا العربي يعتبر هذا الغشاء رمز الطهاره والعفه والعبث به هو عبث بعائله كامله وتدمير حياتها بل واوسع من ذالك على نطاق القرابه فمن واجبي ان انصح جميع الامهات التي لديها بنات لا زالت بكر ان تقوم بتعليم بناتها منذ الصغر عن هذه الامور وليس عيبا ولا حياء لانه بعد وقوع الاخطا لاينفع اللوم ربما تعرضين فتاتك للقتل لانه وربما من غير قصد ان تعبث الفتاه الصغيره او المراهقه بهذا الغشاء يجب عليكي اختنا الفاظله ان لا تخجلي من هذه الامور لابد للفتاه من ان تتعلم كيف تحافظ على عذريتها وان كنتي انتي لاتعلمين شيء لستي متعلمه فبادري بشراء كتيبات عن هذه الامور من باب التعلم وليس التشرذم لا اريد الاطاله عليكم ولكن احببت ان انصح ليس الا اما من ارادت من اخواتنا الكريمات ان تعرف التفاصيل الاوسع عن هذا الموضوع فباذن الله عز وجل سننشر دروس تعليميه تفيدك وتفيد ابنائكم دمتم في رعايه الله وحفظه واشكر الاخت روز صاحبه المنشور على جهودها النبيل واشكر جميع القائمين على هذا المنتدى القيم المفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موضوع خاص (علم الجنس: غشاء البكارة - الخرافات والمفاهي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابداء من جديد--Show again--Remontrer :: أسرة ومجتمع :: الحياة الزوجية-
انتقل الى: